IN COVER

03 janvier 2015

#3Janvier1984 - 2015

ليوم ذكرى أحداث 3جانفي أو ما يعرف بثورة الخبز..أحداث أليمة ماتوا فيها عباد و تختزل في كونها ثورة خبز، جوع، و جياع...و هي إنتفاضة مثقفين، طلبة و نقابيين ضد حاكم غاشم و نظام محلي فاسد و نظام عالمي مهيمن..ثورة شعب يمصوا في دمو من داخل و مالبرا.. إملائات صندوق النقد الدولي و ما تابع..
غلاو في الخبز و قتها و خرجت لعباد باش تقول يزينا فدينا..قتلوهم ..عشرات ماتو وقتها بالرصاص..طلبة في مقتبل العمر ..كرتوش يخيط في شوارع العاصمة و حظر التجوال و البلاد واقفة ... 
و يخرج الزعيم ويقول ما فيباليش، قالولي الخبز ملوح في الزبلة..يعني النسخة الأصلية متاع فيلم "غلطوني" و "أنا موش شمس باش نزرق عالبلاد الكل"..و يعمل هكا و يرجعنا "وين كنا قبل الزيادات" ..و يخرجوا العباد في الشارع فرحانين يعيطوا "يحيا بورقيبة" ويعفسوا على دم الشهداء..ويعفسوا على دم الشهداء..ويعفسوا على دم الشهداء..إنتهى

إلى اللقاء على أمل اللقاء بكم في تدوينة جديدة العام الجاي و إلا الي بعدو


crédit photo


13 mars 2013

La révolution du Jasmin

Une révolution qui sent le cramé depuis le 17 décembre 2010, un jeune s'était immolé par le feu et avait succombé à ses blessures..!!  

Blessures..!! Ô combien de jeunes ont succombé depuis aux blessures..blessures de tout un pays, de tout un peuple..!! Alors de quel "Jasmin" parle-t-on?

"Révolution des jeunes", me dit-on.. Les jeunes se seraient révoltés contre le chômage notamment, la dictature .. qu'en est-il aujourd'hui!? 

1. Des jeunes en grève de la faim dans une multinationale (spécialisée en esclavage moderne) installée en Tunisie depuis plusieurs années, et de "Jasmin" nous parle ici LE MONDE !

2. Deux jeunes arrêtés pour une chanson de rap qui aurait heurté la sensibilité de la police! Le parfum du "Jasmin" serait la solution si jamais un agent de la police est pris d'un malaise en écoutant les paroles de cette chanson...

3. Des jeunes "d'une mouvance religieuse extrémiste" (Dixit Ali Laarayedh) communément appelée "mouvance salafiste" ont péri en prison des suites d'une grève de la faim (Ici) .. mais bon les "défenseurs des droits de l'Homme" s'en foutent un peu car les salafistes ne sont pas "démocrates" me dit-on! 

4. Des milliers de jeunes rejoignent les rebelles en Syrie et si l'on peut se fier au site Tanitpress, les pertes en vies humaines sont plutôt lourdes dans le camp des "djihadistes" tunisiens. Des mosquées hors contrôle, un discours religieux extrémiste, des réseaux de passeurs .. et d'ailleurs ce n'est pas la première fois que j'en parle (Ici en mai 2012) alors combien de jeunes sont morts en Syrie et ailleurs depuis? et combien encore..?

5. Un jeune a encore succombé à ses/ces blessures ce matin, mauvaise nouvelle.. mais il n'est ni le premier et certainement pas le dernier ..

[A suivre.. en attendant faites de beaux rêves les jeunes..ou mourez en silence..!] 

02 mars 2013

خرّافة أمّي سيسي



عندما قطع الملك فيصل مد البترول عن الغرب في حرب أكتوبر، وقال قولته الشهيرة
"عشنا، وعاش اجدادنا، على التمر واللبن، وسنعود لهما"

زاره يومها وير الخارجية الأمريكي وقتها هنري كسينجر، في محاولة لإثنائه عن قراره،ويقول كيسينجر في مذكراته، إنه عندما التقى الملك فيصل في جدّه، سنة 1973م
رآه متجهماً، فأراد أن يستفتح الحديث معه بمداعبة، فقال

"إن طائرتي تقف هامدة في المطار، بسبب نفاذ الوقود. فهل تأمرون جلالتكم بتموينها، وأنا مستعد للدفع بالأسعار الحرة؟ "

يقول كيسنجر
"فلم يبتسم الملك، بل رفع رأسه نحوي، وقال
وأنا رجل طاعن في السن، وامنيتي أن اصلي ركعتين في المسجد
الاقصى قبل أن أموت، فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنية؟"

  ____  ____   ____    ____  ____  ____   

قصّة ديما نرقراها و تضهر ياسر محلاها .. إي ومبعّد..؟؟ شنوّة صار ... الملك البطل المقدام فيصل صلّى في القدس؟ 
تي لا صلّى هو لا باش نصلّي أنا علىى الدزّة هاذي.. فهنيئا لمن هم مرابطون صامدون يصلّون في القدس لمن إستطاع إليه سبيلا .. ما دام حتّى واحد منّا لا آمن بأقصى أمنيّاته

21 janvier 2013

Fantasmes..


Un commentaire a attiré mon attention sous un article sur la Tunisie et voici ce que j'en ai retenu  >> "Ce pays ne retrouvera pas son activité antérieure (confiance des investisseurs étrangers, tourisme) tant qu'il n'assurera pas à ses ressortissants les libertés individuelles ..." 

Cela sous-entend forcément que sous l'ancien régime où les investisseurs étrangers faisaient confiance à "ce pays" et où les touristes se plaisaient, nos libertés individuelles étaient assurées..!!?

Non...

En fin de compte,  vue de l'extérieur, la Tunisie c'est cette image que l'on veut lui donner.. un peu comme une émission télé qui a dessiné une caricature grossière de notre quotidien. Une caricature basée sur les préjugés de journalistes occidentaux (avec tous les torts et préjudices qu'une telle image peut nous coûter.. et surtout, "leur" coûter en crédibilité et manque de professionnalisme..)  ..  La Tunisie sous Ben Ali, un havre de paix, qui se métamorphose soudainement en un fief des islamistes radicaux qui empêcheraient toute paix sociale et développement économique.. Une image erronée qui empeste l'hypocrisie et l'ignorance de ceux qui l'ont dessinée..!! 

Nos libertés individuelles sont certes bafouées, encore, mais elles n'ont jamais été respectées auparavant, faut-il le rappeler..!? Mais notre combat continue comme au bon vieux temps... Alors SILENCE... On tourne..!!


03 janvier 2013

#3Janvier1984

J'ai trouvé ce témoignage par hasard sur Twitter (via @GhassenBK), j'ai remonté jusqu'au profil Facebook de celui qui l'a écrit et qui se fait appeler Abouchadis HM .. un témoignage précieux et rare puisque cette date presque personne n'en parle alors que c'est un sérieux tournant dans l'histoire de la Tunisie..!!

Un autre article qu'il convient aussi de lire à ce sujet >> "Émeutes du pain en Tunisie"  en attendant..



انتفاضة الخبز 



يوم 3 جانفي 1984 بدانا بالذهاب باكرا الى المركب الجامعي للاجتماع العام بعد ان قضينا الليل كله في الاعداد والتنظيم بالمبيت الجامعي
منذ بداية الصباح كانت الحشود تتوافد على كلية الحقوق وكلية العلوم 
وسريعا ما اصبحت الشعارات تهزّ المكان 
كانت هنالك تعبئة جماهيرية كبيرة... 
والحماس على اشدّه 
القيت بعض الكلمات التي يتطلبها الموقف ودعت خاصة الى الانضباط لتكون المظاهرة سلمية وجماهيرية ...وشعبية 
وانطلقت الجماهير الطلابية من وسط المركب الجامعي في اتجاه منطقة الجبل الاحمر للالتحام بالجماهير الشعبية اولا وتجنب المواجهة المباشرة السريعة مع البوليس ثانيا ... 
لان الغاية الرئبسية كانت الوصول الى وسط العاصمة والمشاركة الفعلية في الاحتجاج الشعبي على الرفع في اسعار المواد الاساسية...
مررنا من منطقة الجبل الاحمر بسلام وسط الزغاريد والهتافات ثم منطقة العمران...
وحين وصلنا الى باب العسل وهو فعليا بداية الدخول الى عمق العاصمة حيث كنا على مشارف قوس باب الخضراء وجدنا قوى كبيرة من البوليس متمركزة لمنعنا من المرور... 
وبعد مشاورات قصيرة بين قيادات المظاهرة تقرر المواصلة مهما كانت الظروف وحتى اذا تشتتنا يكون اللقاء بمحطة باب الخضراء او ساحة الباساج اي في عمق مدينة تونس العاصمة وكانت تلك هي الغاية.... 
وبدأ القمع الوحشي ... وكنا تقريبا في العاشرة صباحا... 
وفجاة دوّى الرصاص وسقط اول شهيد برصاص الغدر انه الصديق فتحي فلاح الطالب بمعهد العلوم الفلاحية والزميل بالمعهد الثانوي بقابس... 
كانت الصدمة كبيرة ولكن العزيمة كانت اكبر فقررنا التفرق بسرعة واعادة التجمع من وراء البوليس والمهم الوصول الى قلب العاصمة... 
بعد ذلك تواترت الاحداث بصفة سريعة للغاية ومن مواجهة الى مواجهة كنا نلتقي ونفترق نلتقي ونفترق.... 
وحوالي منتصف النهار كان شارع باريس انطلاقا من الباساج وجزء كبير من نهج روما في يد المتظاهرين وكنا نتقدم بصعوبة ونحاول تشتيت قواة القمع البوليسي داخل الانهج والازقة... 
كان الاصرار كبير للوصول الى شارع بورقيبة من طرف المتظاهرين وكانت وحشية البوليس تفوق الخبال لمنع ذلك ودارت مواجهات عنيفة للغاية على مستوى تخوم الشارع الرئيسي وكان اقصى ما وصلت اليه من تقدم رفقة بعض الاصدقاء والشباب هو زاوية فندق " تونس الدولي" على مستوى نافورة الماء التي كانت هنالك... 
كانت حالة من الرعب كبيرة سائدة اذ لم تكن لنا اي فكرة عن ما بعد الوصول لشارع بورقيبة لقلة عددنا من ناحية وكثافة الطلق الناري تجاهنا من فوق الاسطح من ناحية اخرى ...
كان القنص من كل مكان لمنع المرور وكان اصرارنا على المرور خرافي في انتظار وصول افواج اخرى من الشباب.... 
كأنّ الشعار كان المرور الى الشارع الكبير او الموت ونحن كنا على بعد امتار قليلة من الهدف.... 
وفجاة جاء الموت من جديد اصيب شابان وسقط احدهما شهيدا ... انه الفاضل ساسي الرمز الابرز لشهداء انتفاضة الخبز 3 جانفي 1984
ربما ضاعت مني بعض التفاصيل بعد 29 سنة لكنها كانت حوالي الساعة الواحدة ظهرا او بعدها بقليل... 
وتواصلت المواجهات واختلطت مع بعض مظاهر النهب والتكسير ولم يعد للشباب سيطرة على الوضع ...
كانت حالة من التمرد حقيقية ...
كانت حالة شبيهة بالعصيان لان الامن فقد السيطرة على الشارع ما عدى شارع بورقيبة ربما لرمزية ما ... 
لذلك في الظهر نزل الجيش الى الشارع واعلنت حالة الطوارئ ..
.وكانت فصول اخرى في كيفية الانسحاب الشاق للغاية من تلك المجزرة المعلنة ولكن الحيرة الاكبر كانت في السؤال عن الاصدقاء والشباب وعن حالات الاصابة والاعتقال والاختناق وغيرها... 
هذه فصول صغيرة لملاحم شعبنا الكبيرة عبر تاريخه المشرق ارويها كشاهد وفاعل واتذكر فيها شهداء انتفاضة الخبز...
انتفاضة الخبز الشقيقة الكبرى لثورة الحرية والكرامة... 
فكل عام والوطن بخير والمجد لشهدائه ولدمائهم الزكية 
فمهما اختلفت افكارهم ومشاربهم فهي تونسية. 

ابوشادي 
3 جانفي 2013



25 décembre 2012

جفّت الكلمات #NoteRapide




بعد برنامج التونسيّة البارح و مستوى الكلمات :"إنت خرفت، نشوفولك دار 
مسنّين..".."إنت في الڨصرين كان تهبط يعطيوك طريحة.." .."هاو جايك قانون تحصين الثورة.." جفّت الكلمات..و الأمرّ إننا بين الخيارين يا نهضة يا ندآء
جفّت الكلمات .. و ما عاد عندي ما نقول إلاّ يا شعب فيق و ٱرتقي بمستواك 

06 décembre 2012

في .. حملة الإخوان للقضاء على خصومهم السياسيين


كتب الروائي و الإعلامي الأردني جلال الخوالدة لزاد الأردن المقال التالي عن الإخوان  

 حملة القضاء على الإخوان



الذي يتابع المشهد السياسي الأردني بتفاصيله وتفصيلاته، سيجد أن الإخوان المسلمين –الآن- قد تم محاصرتهم في دائرة ضيقة، ويقود -هذا الحصار - المحافظون والمتشددون بكافة أنواهم وأشكالهم، في الأجهزة الحكومية أو في المؤسسات السياسية كبعض الأحزاب، أو في القطاع الشعبي وقطاع النخب المتنفعة أو حتى أصحاب النوايا الحسنة.

كانت لدي نظرية حول الإخوان تسمى 'نظرية الأنفاق والجسور' وتقول بإختصار: ' يعتمد منهج الإخوان المسلمين نظرية الأنفاق والجسور، فهم يحفرون نفقا للوصول إلى السلطة، ثم يخترعون جسرا لكسب تعاطف الشارع'، ولكن ذلك مبرر لحزب سياسي، فقد اجتمعوا من أجل هذا الهدف، والتقت نواياهم وأفكارهم وبرامجهم ومخططاتهم، كحزب سياسي، من أجل تحقيق تلك الأهداف، ومنها على سبيل المثال، الوصول إلى السلطة، وكذلك الإبقاء على تقبل الشارع لهم وكسب تعاطفه طوال الوقت، وتوسيع رقعة القواعد الشعبية بأي ثمن، بالتحالف مع اليسار تارة والليبراليين تارة أخرى والحكومة أحيانا والأمريكان أحيانا أخرى، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، فهذا هو شأن الأحزاب، في كل مكان.

بالطبع لست مؤيدا للإخوان وأقول دائما بأنني أختلف معهم، ولكني لا أفهم لماذا يتحولون إلى أعداء فجأة، أو محتلين، فهذا يريد سحقهم وذاك يريد إسقاطهم وماكينة عملاقة تعكمل ضدهم لكسر انوفهم وتعريتهم، مع أنهم كحزب سياسي، هم أكبر حزب سياسي في الأردن، وفي الديمقراطية، يكون على الحزب السياسي الأكبر حجما في مكان ما مسؤوليات جمّة ومهمة صعبة سواء أكان في السلطة أو خارج السلطة، فكيف نقاوم الإخوان وهم لم يتولوا السلطة أبدا، ولماذا نحاربهم حرب تكسير عظام؟

في المقابل، المحافظون والمتشددون في الأردن ليس لهم مظلة تجمعهم، فهم متفرقون هنا وهناك، يستمتعون 'شخصيا' في ملاحقة الإخوان ويتصيدونهم، يتهمونهم بكثير من الإتهامات، وينظمون حملات 'غير مخططة' للقضاء عليهم، لكن الإخوان لا يجدون سوى الحكومة في 'بوز المدفع'، بالطبع هي الحكومة التي يرأسها معارض سابق، فيقولون هؤلاء 'أزلام النظام' وفي واقع الأمر، ولدي معلومات كثيرة، أن المتشددين المحافظين ليسوا كلهم جزءا من النظام والحكومة بل هناك خصوم كثر للإخوان، في الأحزاب، وفي الإعلام وفي الشارع، وفي المتقاعدين، وفي المحافظات، عدا عن حربهم القديمة المتجذرة مع القوميين، والتي بدأت أيام 'عبد الناصر' ولن تنتهي أبدا.

إذا كان النظام يبحث عن التنمية السياسية الحقيقية فعليه أن يتجه نحو تنظيم المتشددين في حزب سياسي لديه برامج وأهداف واضحة المعالم، معلنة، ولا يقول لي أحدكم أن ذلك ليس عمل النظام، على العكس، نحن نريد التشجيع والمبادرات وفتح الأبواب، وكذلك كبح جماح الذين يهاجمون الإخوان بسبب أو بدون سبب بتوجيههم وإنذارهم ومعاقبتهم إذا لزم الأمر، حتى يخرج النظام سالما من المعادلة الشعبية، ويبقى على مسافة واحدة من الجميع، علميا وعمليا وواقعيا، أما كيف يتم ذلك، فعلى وزير التنمية السياسية، بسام حدادين، المعارض السابق، الذي يقبض راتبه حاليا من الشعب، أن يقول لنا كيف يمكنه أن يحقق التنمية السياسية التي يتولى مسؤوليتها؛ في إيجاد مظلات سياسية للفئات التي تلتقي بالفكر والمنهج والأهداف، والتي تعمل حاليا بإرتجالية ومزاجية وفردية، ولا تجد من يؤسس لها الطريق.

كلمة حق: خصومتي مع الإخوان، لن تمنعني أبدا الدفاع عنهم كلما اقتضى الأمر

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

فكتبت في الشأن التونسي في حملة الإخوان للقضاء على من يخالفهم سياسيّا


لست من المتابعين للشأن الأردني لهذا لن أناقش ما جاء في المقال عن الإخوان في الأردن و لكن ما شدّ انتباهي فيه هو التشابه بين الشأن التونسي و الأردني في هذا الخصوص

اليوم أعتلى الإخوان في تونس هرم السلطة بعد فوزهم في الانتخابات و ما كان لهم هذا لولا تحالفهم مع حزبين معارضين مدنيّين
بالطبع و كما أشار إليه الخوالدة لا يرى الإخوان حرجا في التحالف مع هذا الطرف أو غيره كلّما إقتضى الأمر و لعلّهم يتذكّرون تحالفهم مع قوى اليسار ضدّ بن علي في  18أكتوبر 2005 كما أنهم لا يرون حرجا كذلك في نكران الجميل و الافتراء و تزييف الحقائق، فلطالما إتُّهم الإخوان بالإزدواجيّة في الخطاب و هاهي تَثبت عليهم التهمة يوما بعد يوم، فهم في تونس ما قبل الإنتخابات إدّعوا أنهم حزب سياسي مدني يدعو لمدنية الدولة و إذا بأنصارهم و بعض كوادرهم تملأ  ساحة المجلس التأسيسي تدعوا لتطبيق الشريعة و لكن بعد الفوز في الإنتخابات و رغم تعارض هذا المبدأ مع ما وقع الإتفاق عليه مسبقا بينهم و بين حليفيهم (حزب التكتل و حزب المؤتمر) و لطالما أنكروا ما نسب إليهم من عنف فإذا بهم يمارسون العنف على من خالفهم الرأي من أحزاب ونقابات 

لا خصومة لي مع الإخوان و أنا ممن يؤمن بأنّ الديموقراطيّة لا تقوم على إقصاء حركة أو تيّار ما. بالعكس، إنّ شيطنة شقّ أو إقصائه من شأنه أن يكسبه شعبيّة أكثر خاصّة إن أحسن التصرّف و إستغلال الموقف
هذا تقريبا ما وقع في تونس حيث لقيت حركة النهضة الإسلامية تعاطفا كبيرا في الإنتخابات لا سيّما
أنّها في حملتها ركّزت على التنكيل بمناضليها
  و الحال أنّ اليسار ذاق شتّى أنواع التنكيل وهذا قبل ظهور الحركات الإسلامية في تونس أساسا



وعلى من يتساءل عن سبب العقوبات القاسية لمناضلي النهضة مقارنة مع ما لقيه اليسار أن يتساءل عمّا كانت تسعى إليه الحركة من استيلاء على الحكم و لو بالعنف و هذا بشهادة من أحد مؤسسيها الشيخ عبد الفتاح مورو و كذلك صلاح الدين الجورشي الذي ترك الحركة منذ بعيد


إذا في تونس من كان يريد كسر شوكة الإخوان كان النظام القمعي (الذي قمع الجميع) و لم يكن معارضيه و لا أقصد المعارضة الكرتونية التي لم يعد لها مكان اليوم 

اليوم و قد صارت الحركة في الحكم بعد ما يحلو للبعض بتسميتها ثورة (و هي و إن كانت كذلك فعلا فلم يشارك فيها الإسلاميون..) هاهم يتنكّرون لمعارضي النظام الذي قمعهم و يتهمونهم جزافا بالوقوف معه دون تقديم الدليل على مزاعمهم 


الإسلامييون اليوم و بعد الأحداث الأليمة التي وقعت في مصر ليلة 6 ديسمبر حيث قام 
أنصار النظام الجديد بفكّ إعتصام اللبراليين أمام قصر الإتحادية بالقوّة
، و بعد الإعتداء على مقرّ الإتحاد العام التونسي للشغل من طرف أنصار الحكومة في 4 ديسمبر الماضي .. و لو كانوا الأغلبيّة، و لو وصلوا للحكم عبر صندوق الإقتراع، إلاّ أنّهم في طريق مسدود لا ينبّأ بخير للبلاد و العباد بل هو طريق للفاشيّة .. و لا يخفى عن أحد كيف وصل النازيون للحكم كذلك عبر صندوق الانتخابات
و كذلك وصل الإنفصاليون اليوم في إسبانيا و هذا مؤشر سلبي و لكنه ناتج عن إختيار موسع لشريحة من الشعب مما لا شك فيه


في المقابل، و كما أشار إليه الخوالدة، المعارضة التونسية كذلك لا مظلة تجمعها فتراها تتخبّط أمام التنظيم المحكم للحركة الإسلامية التي إستولت على عقول البعض بالدعوة تارة و بالترهيب أخرى حيث صارت هي اليوم من يشيطن اليسار متهمة إياه بمعاداة الدين و الهويّة

خلاصة قولي أنه لا يجدر التعاطف مع حزب أو مجموعة ما و لا يجوز كذلك التغاضي عنها لو وقع التنكيل بها بحجة أنّ أفكارها لا تتوافق مع ما نراه. من يدافع عن حقوق الإنسان يجدر به الدفاع عنها كلها و لا يجزئها 

التعاطف مع الإخوان لأنهم مناضلون هُجّروا و نُكّل بهم و التحالف معهم على هذا 
الاساس هو أكبر خطئ أظنّ (وكذلك التصويت لهم في الانتخابات حسب هذا التفكير الطفولي و العاطفي) المفروض الاختيار وفقا لبرنامجهم السياسي والإقتصادي و الإجتماعي الذي أودّ أن يقدموه لنا بكلّ وضوح و بكلّ أمانة
هم اليوم في السلطة، و بصراحة لا زلت أرى نفس الخيارات السياسية و الإقتصادية للنظام السابق.. أمّا على المستوى الإجتماعي فالأيّام بيننا
  
...