IN COVER

01 novembre 2011

الشعب يريد.. ما لا تشتهي السفن

الشعب إستفاق من سباته العميق بعد جهدٍ جهيد.. بعد قمعٍ و ضلمٍ و تهديدٍ و وعيد!! الشعب أراد و ما زال يريد.. الشعب "إلّي قمعوه.." الشعب "إلّي عذبوه.." الشعب هو الذي يريد!! هو الذي عرّض صدره للقنّاص "الإشاعة" و هو الذي قتل و جرح و صاح الشعب يريد :

  • * خبز حريّة*
  • * كرامة وطنيّة*
  • * التشغيل إستحقاق يا عصابة السرّاق*
  • * يسقط حزب الدستور، يسقط جلاّد الشعب*
  • * يا بوليس يا ضحيّة إيجا شارك في القضيّة*
  • * الشعب يريد إسقاط النظام*
  • * بن علي في السعوديّة و الحكومة هي هي* 
  • * الشعب يريد مجلس تأسيسي*


حينها كانت النخب تتهافت على ستوديوهات الجزيرة "العميلة" و تتنافس لإلقاء الموعضة الثورية على شاشات فرانس من 2 إلى 24 .. حينها كان البعض يستنكر أعمال 'الشغب" و يدعوا إلى وقف العنف و إلى مبايعة بن علي وإعطائه الثقة.. و من بعده إلى محمّد الغنّوشي الرجل النظيف المهذّب اللطيف!! حين وقفت "الأغليبة" تنتحب أمام بيت الغنوشي نتاشده الرجوع إلى القصبة ضدّ رغبة الذين باتوا الليالي تحت المطر في العراء.. من قيل عنهم أنهم جاءوا ليتسوّلوا في العاصمة.. ربّما نسي الكثيرون تلك الأيام, أيام الصراعات "الطبقية"... لكن الكثير من أبناء الشعب المظلوم لم ينسى و هو في خلوته يوم الإقتراع, و هو يضع علامة قاطع و مقطوع, أنهم من الأعلى إليه ينظرون و يتغامزون و يضحكون ,
الشعب "الزوّالي" الذي أرادوا أن يضحكوا عليه هو الذي ضحك في الأخير و لو أنني لا أوافقه الإختيار و لكن لا أعطي لنفسي الحق بأن أصفه بالحمار

يا شعبي كم أفهمك و لا ألومك في الإختيار و لو أنه إختيار ربّما يصيب بلدنا بالإنهيار!! يا شعبي كم أفهمك و أحبك و أتمنّى أن لا يشمتوا فيك لأنك لم تصب في هذا الإختيار



يا شعبي كم أتمنّى لي و لك أن يكون الذين إخترتهم في مستوى عظمتك.. أحبك ياشعب


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire